in

في الذكرى الثامنة لوفاة ”أنطوني كوين العرب“ الفنان خالد تاجا

ولد الفنان خالد تاجا أو “تاجا الشامي” في السادس من شهر تشرين الثاني عام 1939م في أحد أحياء منطقة ركن الدين في دمشق، وهو من أصول كردية.

تزوج خالد تاجا خلال حياته 4 مرات، حيث أن زوجته الأولى توفيت بعمر مبكر أثر حادثة في فندق سميراميس، أما زيجاته الثانية والثالثة لم تدم أكثر من سنة، ليتزوج بعدها من فتاة هولندية والتي تركته وذهبت للعيش في بلدها ورزق منها ببنت تدعى ليزا.

بدأ خالد تاجا مشواره الفني على خشبة المسرح بعمر الـ16 عام، فقد أدّى دور البطولة في مسرحيتين، لينضم بعدها إلى فرقة (المسرح الحر) والتي قّدم معها الكثير من الأدوار المسرحية، فيما بعد بدأ خالد تاجا بكتابة المسرحيات وإخراجها ومنها مسرحية (بالناقص زلمة).

وبعد حوالي 10 سنوات أي في عام 1966، رشحه المخرج البلجيكي بوشكو فوتونوفيبش للقيام بدور البطولة في أحد أفلام المؤسسة العامة للسينما والذي يحمل عنوان (سائق الشاحنة)، وأدى فيه دور مساعد السائق الذي كان يحلم بأن تصبح الشاحنة ملكه، بالإضافة لمشاركته في العديد من الأفلام الأخرى مثل فيلم (الفهد) و(العار).

وأُصيب خالد تاجا بسرطان الرئة الأمر الذي أجبره على الابتعاد عن الساحة الفنية حوالي 12 عاماً، وعندما أراد العودة للعمل لم يختاره أحد للعمل معه، إلا أن قام الفنان الراحل طلحت حمدي بدعمه ومساعدته للعودة من جديد.

وعاود العمل من خلال مشاركته في فيلم (رجال تحت الشمس)، والعديد من الأفلام الأخرى منها فيلم (غراميات خاصة) وفيلم (بنات آخر زمن) وفيلم (عودة جميدو).

كما قام بالتمثيل في العديد من المسلسلات التلفزيونية ومن أبرزها مسلسل (يوميات مدير عام ج1)، ومسلسل (التغريبة الفلسطينية)، ومسلسل (الفصول الأربعة) بأجزائه كلها، ومسلسل (أيام شامية)، ومسلسل (جريمة في الذاكرة)، ومسلسل (نهاية رجل شجاع)، ومسلسل (نساء صغيرات)، ومسلسل (الزير سالم)، ومسلسل (قاع المدينة)، ومسلسل (بنات أكريكوز) ومسلسل (أحلام كبيرة)، ومسلسل (لعنة الطين)، ومسلسل (أشواك ناعمة)، ومسلسل (غزلان في غابة الذئاب)، ومسلسل (زمن العار)، ومسلسل (على حافة الهاوية)، ومسلسل (الخبز الحرام)، ومسلسل (الأميمي).

ونظراً لبراعته وفنّه الذي لا ينضب، حصل خالد تاجا على العديد من الجوائز منها: الميدالية الذهبية لأفضل ممثل في مهرجان القاهرة، وحصل على درع تكريمي عام 2005 في أبو ظبي عن دوره الرائع في مسلسل (التغريبة الفلسطينية)، كما تم تكريمه عام 2010 في مهرجان بودابست في بلجيكا.

وفي عام 2004، اعتبرته مجلة التايم الأمريكية واحد من أفضل 50 ممثل عالمياً، وأطلق عليه الشاعر الكبير محمود درويش لقب (أنطوني كوين العرب).

كان خالد تاجا يفكر في كتابة قصة حياته لتكون مسلسل درامي فيما بعد، لكن الموت كان أسرع منه فرحل تاركاً بصمته في تاريخ الدراما السورية، وتوفي وهو يكمل تصوير مشاهده في مسلسل (الأميمي) في الرابع من شهر نيسان عام 2012 بعد صراعٍ طويل مع المرض.

يذكر أن الفنان خالد تاجا كان قد جهّز قبره بنفسه، والذي كُتب عليه “مسيرتي حلم من الجنون، كومضة شهاب زرع النور بقلب من رآها، لحظة ثم مضت”، وكُتِب أيضاً “منزل الفنان محمد خالد بن عمر تاجا من مواليد عام 1939”.