in

الطفل البالغ 8 أعوام والذي يتدرب أكثر من 4 ساعات يومياً ليصبح مثل Bruce Lee

يبلغ الصبي Ryusei “Ryuji” Imai من العمر 8 سنوات من Nara في اليابان، كرس حياته لتقليد أسطورة الفنون القتالية (بروس لي)، وعلى الرغم من صغر سنه، يتدرب (ريوجي) لمدة أربع ساعات ونصف كل يوم، وقد طور بالفعل بنية مشابهة لتلك التي يملكها قدوته (بروس لي).

صورة ل ryusei ryuji imai

تعرف العالم على Ryuji أول مرة منذ ثلاثة أعوام، عندما ظهر مقطع فيديو يظهر فيه وهو يقلد بشكل احترافي حركات Nunchaku التي كان يقوم بها قدوته في فيلم Game OF Death لعام 1972، وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وذكرته بعض وسائل الإعلام الكبرى في العالم.

حيث حصد (ريوجي) مئات آلاف المتابعين، وظهر في برنامج مواهب أطفال تلفزيوني يدعى Superkids.

ولكن يبدو أن البطل الصغير لم يدع الشهرة تأخذ دوراً كبيراً في حياته، حيث عمل بجد على تطوير بنيته الجسدية وتقليد مشاهد بروس لي القتالية.

صورة ل ryusei ryuji imai وهو يتمرن

ويعتبر Ryusei اليوم، أو كما أصبح يعرف لاحقاً باسم (بروس لي الصغير)، واحداً من أبرز الأشخاص ذو البنية العضلية القوية في العالم.

ولن تفاجئ ببنية (ريوجي) نظراً إلى الوقت الذي يقضيه بالتدريب كل يوم، حيث يقول والده أن (ريوجي) يستيفظ يومياً في الساعة 6 ويتدرب لمدة ساعة ونصف قبل الذهاب إلى المدرسة، وعندما يعود من المدرسة، يقوم بالركض لمدة ساعة أخرى، وبعدها يقضي ساعتين وهو يتمرن على ركلاته وتمارين ال Nunchaku الخاصة، وهذا بالمجمل يبلغ حقاً 4 ساعات ونصف يومياً من التدريب الشاق.

صورة للصبي ryusei ryuji imai

وفقاً لوالد Ryuji، كان ولده يقوم بمشاهدة أفلام Bruce Lee منذ أن كان عمره سنة واحدة، وبدأ يقلد الحركات التي يراها في الأفلام في سن الرابعة، وفي عام واحد، كان قد أتقن بالفعل مشهد ال Nunchaku من فيلم Game Of Death.

لدى Ryusei lmai حالياً أكثر من 290,000 متابع على موقع Facebook، وحوالي 33,000 على تطبيق Instagram. لديه أيضاً قناة Youtube خاصة به، حيث يقوم والده بنشر مقاطع الفيديو لابنه وهو يقوم بالتمارين وتقليد حركات نجمه وقدوته.

بينما يعتبر البعض تقدم (ريوسي) – من حيث اللياقة البدنية والتقنية – بلا شك مثيراً للإعجاب، فإن البعض الآخر يعتبرونه أكثر من اللازم بالنسبة لعمره.

صورة ل ryusei ryuji imai وهو يتمرن

فإذا كان الطفل يقضي الكثير من الوقت في التدريب، فمتى سيكون لديه الوقت ليكون طفلاً عادياً ويلعب مع الأطفال آخرين في عمره.

يدعي والد هذا الطفل أن هذا هو ما يدريده (ريوسي)، إنه الشخص الذي يريد أن يتدرب بجد ليكون مثل قدوته لكن بعض الأشخاص يعلقون على مشاركاته في وسائل الاعلام الاجتماعية، ويقولون إن والده ربما يسرق طفولته من أجل شيء فشل في القيام به عندما كان أصغر سناً.