in

شارع شيكاغو تجاوز ٨٠ مليون مشاهدة للحلقة الواحدة، والمنتج محمد قنبض يرد على الانتقادات

صرح منتج عمل مسلسل شارع شيكاغو أن نسبة المشاهدات التي حصلت عليها حلقات هذا العمل يتجاوز ٨٠ مليون مشاهدة للحلقة الواحدة، وهذا يدل على قوة العمل وجماهريته، وطلب قنبض من المنتقدين الافتخار بهذا المسلسل رغم كل الظروف التي تمر فيها سوريا إلا أنهم استطاعوا من صناعة عمل بهذه الضخامة والجماهيرية و سيدخل العالمية.

View this post on Instagram

#Repost @m_ozon ・・・ مو المفروض تكون قُبلة بمسلسل أو فيلم عربي أو بوستر فني قضية رأي عام… الأهم برأيي الوقوف بوجه اللي بيعتبروا حالهم أوصياء عالآخرين على القيم والأخلاق وهنن بذات الوقت ما بيمتلكوا أي ذرة من الأخلاق بتهجمهم السفيه وبأقذر العبارات لمجرد انه السوشيال ميديا عطتهم صوت ليتهجموا على فنانين او شخصيات عامة بيقتلوا حالهم ليتصورا معها بالشارع والأهم من هيك نوقف قانونياً بوجه الصفحات اللي عم تتربح من وراء إفساح المجال لهدول الناس ليمارسوا عقدهم بالأكل من لحم الآخرين الحي بحجة العفة والفضيلة… مو بالضرورة الكل يحب وطبيعي يكون في اختلاف بالرأي اما الدناءة والقذارة فلازم يكون إلنا موقف حازم منها. وإلى أن تأخذ الأمور مجراها الطبيعي بمواجهة هاد الكم المخزي من التحريض كل الدعم للعزيزين #سلاف_فواخرجي و #مهيار_خضور وكل أسرة المسلسل المنتظر #شارع_شيكاغو ••••••••••••••• شكرا صديقي العزيز الصحفي #محمد_الأزن

A post shared by Sulaf Fawakherji سُلاف فواخرجي (@sulaffawakherji) on

فيما رد قنبض على الاتهامات التي وجهت لهذا العمل قائلا: “أرى أن العمل الذي لا يُنتقد لا ينجح، هذا الشارع كان موجودا في ستينيات القرن الماضي بهذا المحتوى الذي عرضناه “المخرج هيك بدو” وأنا وافقت على محتوى المسلسل بكل تفاصيله لأني أنقل الحقيقة في جميع إنتاجاتي ولا أقبل الكذب”.

فيما علق قنبض على الخلاف بينه ووبين الممثلة نظلي الرواس قائلا في ذلك: “على الصعيد الشخصي لم يحصل أي سوء فهم مع الفنانة نظلي الرواس هي “حبيبة قلبي” وستشارك معنا في مسلسل باب الحارة، والإشكال الذي حصل معها بما يخص إدراج اسمها في الشارة هو من شأن المخرج”.

حيث أن مسلسل شارع شيكاغو كان من الأعمال التي أثير حولها جدل جماهيري كبير منذ بداية عرضه فبعضهم أيدوا هذا النوع من الجرأة غير المألوف سابقا في الأعمال السورية وبعضهم قاموا بمهاجمته، ولكن رغم انقسام أراء الطرفين حوله إلا أن شارع شيكاغو يعيد الأمل والتألق للدراما السورية.