in

ما لا تعرفوه عن حياة سامر إسماعيل الذي سجد شخصية عمر بن الخطاب ”الفاروق“، والجدل الكبير حول ديانته

فنان سوري شهير، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية دفعة 2010، ومعروف عربيا بأنه الممثل الشاب الذي جسد شخصية الصحابي وخليفة المسلمين الثاني ”الفاروق“ عمر بن الخطاب في مسلسل “عمر” عام 2012، والده فنان تشكيلي معروف وزوجته صربية الجنسية.

ولد الفنان سامر إسماعيل في 8 يوليو 1985 في مدينة حمص السورية، وتربي في حي عكرمة، ودرس في مدارس حمص حتى حصوله على شهادة الثانوية العامة البكالوريا، ثم انتقل إلى العاصمة السورية دمشق للالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

تربى إسماعيل في أجواء فنية ثقافية، فوالده هو الفنان التشكيلي السوري جمال إسماعيل، لكنه نشأ كارها للرسم، وتحدث عن ذلك لأحد المواقع الفنية فقال في ذلك: “فكرة أن والدي رسام أو فنان تشكيلي جعلتني في فترة معينة أكره الرسم، وأفكر بيني وبين نفسي ما هي وظيفة أبي ولماذا يعمل من داخل المنزل ولا يذهب للعمل ككل الناس، کون مرسمه كان في داخل المنزل. نشأت مع رائحة الألوان خلال مرحلة الطفولة والمراهقة”.

ويتابع: “كرهت الرسم لأن الواقع فرض الفن علينا وسيلة للعيش في غياب المؤسسات التي تنظم الفن وتعمل على تطويره ورفعه إلى مستوى يصبح مصدرا للرزق أو مهنة، لذلك ورغم حبي للمسرح كنت أقاوم فكرة احتراف الفن واتخاذه مصدرا للعيش بسبب عدم الاستقرار في الداخل”.

بالحديث عن شخصية الفاروق عمر بن الخطاب التي قام سامر بتأديها بأبداع كبير، تقدم سامر إلى تجارب الأداء الخاصة بالمسلسل الضخم من إخراج المخرج حاتم علي، حاله حال عدد كبير من خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وكان يحلم أن يحصل على دور جيد في هذا المسلسل.

قال سامر عن تجربة الأداء: “بعد فتح باب تجارب الأداء أمام الفنانين من مختلف الدول العربية، وبعد أن تقدمت أنا وزملاء لي لتجارب الأداء، لم نكن نعلم أن تجارب الأداء لهذه الشخصية بالذات، اعتقدنا أنها لشخصية أخرى في العمل”.

ويتابع: “تلقيت وثلاثة أصدقاء مكالمة من الأستاذ حاتم علي للاستمرار بتجارب الأداء، وخضعنا لاختبارات عديدة، ثم بدأنا بعمل تجارب على المكياج، واستمرت تجاربي من العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء، كما استمرت هذه التجارب لمدة أسبوع، فاستنتجت أنها الشخصية مهمة في المسلسل، إلى أن فاتحني المخرج حاتم علي بالموضوع “.

وبعد معرفة سامر اسماعيل بأنه سيجسد دور عمر بن الخطاب قال: “بعد أن عرض على الدور نسيت النوم، خاصة أنه أهم حدث في حياتي، فدور بهذا الحجم والشخصية بهذه العظمة شرف لي، وهو ما حرمني من التسلسل في مشواري الفني للوصول إلى هكذا دور يطمع فيه الكثير من النجوم”.

حدث جدل كبير حول ديانة الفنان سامر عند تجسيده شخصية الفاروق، وأدى عدم التعليق على الأمر عند بداية انتشار الإشاعات إلى انتشار المزيد من الشائعات، مما دفع المخرج حاتم للإعلان صراحة أن سامر إسماعيل مسلم سني وأوضح أنه لا مشكلة لديه سواء أكان مسلما أو مسيحيا، ولكنها كانت رغبة لجنة العلماء المشرفة على العمل.

وضرب مثالا بالممثل العالمي أنطوني كوين، الذي جسد شخصيتي عمر المختار وحمزة بن عبدالمطلب في فيلمي الرسالة وأسد الصحراء، ولم يكن مسلما ومع ذلك أدى الدورين بمهنية واحترافية عاليتين.

وعن اختيار ممثل غیر معروف لأداء شخصية هامة مثل الفاروق عمر بن الخطاب قال المخرج حاتم علي: “أنا كمخرج أفضل شخصيا أن يكون الممثل محترفا، لأنه يستطيع خدمة الشخصية بشكل أكبر، ولكن بطبيعة الحال بسبب الأفكار السائدة، اضطررنا إلى إختیار شخصية لم يسبق لها الظهور في الأعمال الدرامية من قبل، خاصة وأنها رغبة لجنة العلماء المشرفة على العمل.

كما انتشرت شائعة تفيد بأن اللجنة اشترطت على الفنان سامر إسماعيل أن لن يقوم بتمثيل أي شخصية تسيء لشخصية الفاروق عمر بن الخطاب.

بعد شخصية عمر بن الخطاب قام الفنان سامر إسماعيل بتقديم العديد من الأعمال ومنها “الولادة من الخاصرة” و”العبور” و”فوضى” و”المنصة” الذي هو مسلسل إماراتي عن حرب المعلومات والميديا، من تأليف الكاتب السوري هوزان عكو وإخراج المخرج الألماني رودريغو كريشنار. عرض على نتفليكس و قناة أبوظبي، وحقق هذا العمل أعلى نسب مشاهدة عربيا على نتفلكس.