in

حقائق صادمة عن سلمى المصري.. زواج وانفصال سريع عن مصطفى الآغا وهذا هو عمرها الحقيقي

سلمى المصري من الفنانات السوريات المرتبطات بذاكرة المجتمع العربي لكثرة الأعمال والشهرة التي حصلت عليها، فلقد ارتبط اسمها بالدراما السورية ارتباطا وثيقا.

تخرجت من كلية الحقوق إلا أنها لم تعمل بالمحاماة بسبب دخولها إلى عالم الفن. كانت بدايتها في أوائل سبعينيات القرن العشرين حيث كانت تشترك في السينما والتلفزيون والمسرح في العديد من الأعمال، وكان من أول أعمالها السينمائية فيلم «مقلب في المكسيك» من بطولة الفنان دريد لحام وإخراج سيف الدين شوكت.

حصدت شهرتها بعد ذلك بالعديد من الأعمال التلفزيونية الناجحة، وقدمت البطولة في كثير منها، وهي عضو في نقابة الفنانين السوريون منذ 20 نوفمبر 1976.

عاشت سلمى المصري ضمن عائلة لها أصول فنية، فهي حفيدة العازف عمر النقشبندي وشقيقة الفنانة مهى المصري، وكان زواجها الأول من المخرج شكيب غنام وأنجبت منه ولدين، وبعد وفاته تزوجت لفترة قصيرة من الإعلامي السوري مصطفى الآغا، حيث لم يستمر زواجهما إلا 60 يوم فقط وانفصلا من دون أن يكون لهم أطفال.

فيما ظهرت الفنانة سلمى بتصريح بأنها غير نادمة على زواجها من الآغا: “ما عندي مشكلة نحن أصدقاء ولكن لا يوجد حاليا تواصل”.

سلمى المصري من الفنانات الواثقات بأنفسهن، فقد عبرت من أنها لا تخجل من ذكر عمرها على العلن، لأن العمر لايخبؤ نفسه، وذكرت أنها من مواليد 1958 أي أنها تبلغ عمر 62.

تعتبر سلمى المصري أن الأعمال التي قدمتها خلال العشر سنوات الأخيرة غيب محتسبة، لأن كل النصوص المتوافرة والتي تعرض عليها محصورة ضمن إطار البيئة الشامية، فيما تحتاج إلى نص إجتماعي يرجعها إلى الدراما الإجتماعية، فيما ذكرت أيضا أن أدوار الدراما الاجتماعية التي أدتها سابقا تركت بصمة لدى جيل المراهقين في تلك الفترة، مثل مسلسل أشواك ناعمة وهومي هون وأبناء القهر.

لم تتدخل سلمى بأبداء رأيها إتجاه موجة الخلافات التي تحصل بين الممثلين السوريين والممثلين اللبنانين، لأن هذا الأمر لا يهمها ولا ترغب بالحديث عنه، ومعتبرة أن هذا الجدال هو دوامة لا تريد أن يسقط أسمها فيه.

كثير من الأشخاص يقوم بتشبيه سلمى المصري بالفنانة المصرية يسرا، حيث قامت سلمى بالتعبير عن رأيها بهذا التشبيه قائلة: “كتير بشبهونا ببعض، بسمع أنه بسوريا عنا سلمى المصري وبمصر عنا يسرا، يمكن ستايل أدوراها ونوعيتها أو ممكن الشكل، ما بعرف بالزبط”.

وأضافت: “ولكن في مصر يكتب المسلسل من أجل يسرا، وفي سوريا الأمر مختلف حيث يكتب العمل لمجموعة من الممثلين”.

فيما ذكرت أيضا أنها ومن وجهة نظرها ترى أن كل من كاريس بشار وسلافة معمار وهبة نور أفضل ثلاث ممثلات سوريات في الوقت الحالي.

حصلت سلمى المصري على جائزة التميز والإبداع الذهبية من نقابة الفنانين عام 1999م وحصلت ايضا على جائزة مهرجان دمشق السينمائي 2005م.