in

تيم حسن يصرح منفعلاً: ”عشرة أعوام من الأعمال الهادفة في سوريا لم تنفع في شيء.. والهيبة شقفة مسلسل“

أراد تيم حسن أن يخصص يوماً للمتابعين ليجيبهم عن كافة أسئلتهم التي يرغبون في طرحها عليه بصراحة وبشفافية، وكانت أبرز الأسئلة تدور عما إذا كان تيم سيعود لتمثيل أدواره القديمة التي قدمها في المسلسلات السورية، والتي برأي الجمهور كان لها أهمية أكثر من دور جبل في مسلسل “الهيبة” وكان لها رسائل أكثر أهمية، ولا تقارن بدور جبل شيخ الجبل.

ليرد تيم منفعلاً: “بالعشر سنوات الأولى من 2000 ل 2010 ذروة الدراما السورية خدوا منها رسايل قد ما بدكون.. بس شو نتيجة هالرسايل؟”

فبرأي تيم لم يكن لهذه الأعمال القوية في سوريا نتيجة إيجابية تذكر، إن كان بالنسبة له أو بالنسبة للدراما السورية عموماً.

وكان رده مفاجئاً على إحدى المتابعات التي قالت له: “كفى نشر مسلسلات تدعم الزعرنة والتشبيح في العالم العربي”، في إشارة منها إلى دوره في مسلسل “الهيبة” الذي كان يؤدي فيه تيم حسن دور “جبل” الشاب القوي الذي يستخدم سلاحه لفرض سيطرته في كل الأماكن.

ليرد تيم حسن: “الهيبة شقفة مسلسل… عند الأجانب في المئات من هالأعمال والمجتمعات عندون مستقرة نسبياً، عنا قايمة القيامة وبدكون رسائل حب وسلام”.

اشتهر تيم حسن بأدواره الكبيرة في الدراما السورية مثل دوره في مسلسل “نزار قباني”، ودور عبود في مسلسل “الانتظار” الذي كان من الأدوار الأكثر شعبية، لكن شهرته الكبيرة كانت بعد مسلسل “الهيبة” الذي حقق نجاحاً كبيراً في العالم العربي، فهو المسلسل الذي ينتظره المتابعون كل رمضان لمعرفة ما هو جديد جبل شيخ الجبل.