in

جوان خضر: ”المثليون جنسياً مرضى نفسيين ويجب علاجهم، ولا يمكن أن ألعب شخصية رجل مثلي“

خلال لقاء له على منصة “وياك” مع الصحافي “وسام كنعان” صرّح الفنان السوري “جوان خضر” أنه ضد المثلية الجنسية والمثليين، وهو يعتبرها مرض نفسي حاله كحال الشيزوفرينيا ومرضى الاكتئاب، ورفض الاعتراف بالأدلة والدراسات العلمية التي تثبت عكس ذلك.

وعن سؤاله فيما إذا كان يقبل لعب دور الرجل المثلي جنسياً، رفض ذلك، حيث قال إنه بالرغم من كونه فناناً وخريج المعهد العالي للفنون المسرحية وعليه أن يلعب كافة الأدوار، إلا أنه لا يستطيع الخروج من جلده ومعايير مجتمعه لأنه ابن هذه البيئة والمجتمع وعاداته وأفكاره، لكنه يتعاطف مع المثليين بحكم أنهم مرضى نفسيين ويحاول مساعدتهم، أما في حال كانوا مقتنعين بذلك فإنه يرفض الاقتراب منهم.

وأكد أنه يجب على المثليين أن يتعالجوا عند طبيب نفسي أو مصحة نفسية لأنه مرض مثله مثل غيره ويمكن علاجه.

وذكر الصحافي وسام الذي أجرى المقابلة مع جوان بأدوار مهمة ومؤثرة قام بها ممثلون بلعب دور المثلي جنسياً مثل فيلم “عمارة يعقوبيان” فاعتبر جوان أن الموضوع مغري في أدائه لأنه صعب حقا لكنه لن يقوم به.

ولاقت تصريحات جوان موجة من السخرية من مجتمع الميم وحقوق الإنسان في حين أيّد رأيه آخرون وأثنوا عليه.

وكان جوان قد لعب مؤخراً بطولة مسلسل شارع شيكاغو مع المخرج محمد عبد العزيز بدور الضابط المتسلط ولاقت شخصيته نجاحاً كبيراً، في حين يقوم حالياً بتصوير مشاهده في مسلسل “رد قلبي” مع المخرج “عمار تميم” ومن تأليف الكاتب “فهد مرعي” ليقف فيه مع مجموعة من الفنانين السوريين مثل “رواد عليو، جيني اسبر، نادين قدور، جهاد الزعبي، رنا جمول، عاصم حواط” وغيرهم من الفنانين، علماً أن جوان لعب دور البطولة مع المخرج نفسه في رمضان الماضي بمسلسل “يوماً ما” لكن العمل لاقى نقداً كبيراً بسبب الأخطاء الكثيرة في الإخراج والأزياء والديكور.