in

جيني إسبر تصرّح: ”ماني متزوجة وما عندي سند“، وتضيف ”لو بصير عمري ٩٠ سنة ما بتجيني فرصة بالاعمال المشتركة“

تلقت الفنانة السورية جيني إسبر عدة انتقادات من متابعيها الذين انتقدوا مشاركتها في عدة مسلسلات في موسم واحد، حيث قال البعض منهم إنها ليست بحاجة للقبول بأي دور يُعرض عليها.

ردت إسبر على هذه الانتقادات في تصريح صحفي قائلاً: “لماذا يعتقدون أنني لست بحاجة، حالي كحال باقي الممثلين”.

كما أشارت إسبر إلى أن هناك عدد من الفنانين الذين يقبلون بأدوار أكثر منها، وقالت إنها في حال قررت انتظار فرصة في الأعمال الدرامية المشتركة فلربما سيطول انتظارها كثيراً: “بصير عمري تسعين سنة وما يتجيني الفرصة”.

أما بالنسبة لمن يقول لها إنها ليست بحاجة ردت عليهم قائلةً: “أنا لست متزوجة وليس لدي سند”، كما أشارت إلى أن الأجور في سوريا ليست جيدة لذلك لا يمكنها انتظار فرصتها في الأعمال الدرامية الضخمة.

وتابعت بالقول إنها بحاجة للقبول بالأدوار الثانوية التي تُعرض عليها من أجل المال ولتأمين مستلزمات حياتها وحياة ابنتها ساندي.

هذا وقد أشارت الممثلة جيني إلى أنها تقف أمام خيارين إما أن تقدم دوراً صغيراً في مسلسل ميزانيته عالية، أو أن تؤدي دوراً كبيراً في مسلسل منخفض الميزانية.

ستشارك الفنانة إسبر هذا العام في عدد من الأعمال الدرامية، حيث ستطل على جمهورها في مسلسل تاريخي بعنوان “فتح الأندلس” بعد غيابها نحو 10 أعوام عن هذا النوع من المسلسلات، ستجسد جيني في هذا العمل شخصية الملكة إيلونا والذي سيصور في لبنان ومن إخراج محمد العنزي.

كما شارفت إسبر على الانتهاء من تصوير مسلسل “ضيوف على الحب” للمخرج فهد ميري، حيث ستؤدي شخصية رغد الممرضة المطلقة.

بالإضافة إلى ذلك، انضمت إسبر إلى بطولة مسلسل “الضفدع” للمخرج يزن أبو حمدة وستؤدي شخصية محامية اسمها نورما، كما شاركت بدور البطولة في مسلسل انتقام بارد للمخرج سيف الدين سبيعي.

أنهت جيني تصوير مشاهدها في مسلسل “رد قلبي” للخرج عمار تميم، حيث تؤدي شخصية توليب التي ربتها والدتها منذ صغرها على الانتقام لوالدها الذي توفي تحت ظروف غامضة.

كما أنها شاركت في مجال تقديم البرامج بعيداً عن مهنة التمثيل، كما شاركت في عروض منتجات خاصة مثل المكياج والألبسة والعدسات اللاصقة.