in

إيمان الغوري تعود بعد غياب بتصريحات صادمة: ”بسام كوسا كبرت الخسّة براسو، وروزنا أفشل مسلسل“

ظهرت الممثلة السورية إيمان الغوري في برنامج “شوفي ما في” بعد ابتعادها منذ عام 2012 عن الساحة الفنية، ولكن ظهورها لم يكن عادياً فقد صدمت المتابعين بتصريحات صادمة عن شخصيات لطالما أحبها الجمهور العربي والسوري، وخاصة التصريحات التي تحدثت فيها عن الفنان السوري “بسام كوسا”.

وقالت إيمان إنها كانت ستعود للتمثيل من خلال مسلسل “روزانا” على الرغم من صغر مساحة دورها، إلا أنها وافقت على أدائه لأنها أحبت نص جورج عربجي وشعرت بأنه قريباً على قلبها،

وأضافت: “شعرت وأنا أقرأ النص بكل الشخصيات، شعرت بالحزن لأني ابنة حلب، وأعلم معاناة سكان حلب الذين اضطروا إلى ترك منازلهم”.

وبعد أن أنهت إيمان تصوير مشاهدها تتفاجأ أن القائمين على العمل تواصلوا مع ممثلات أخريات، وتم استبدالها وعندما سألت مخرج العمل الفنان عارف الطويل عن السبب وراء استبدالها بهذه الطريقة، قال لها: “احتمال الدور ما لبقلك”.

وقالت حينها: “يبدو أن ملامحي ما رح تعطي التعب الي بتطلبه الشخصية..أو ما في تجانس بالكتل بيني وبين بسام كوسا..زعلت كتير بوقتا وانقهرت بس بعدين انبسطت أنو ما شاركت لأن أفشل من هيك مسلسل ما شفت..والسبب بيرجع للاستسهال وكلو على السريع..ما في تحضير أبداً”.

وأضافت: “التغطرس والنرجسية والتفرد بالرأي…يساهم بتدمير أفضل عمل”.

وقالت إيمان أنها لم تتقاض أي مبلغ مادي عن الأدوار التي قامت بتأديتها، وعلقت على ذلك بقولها: “قالوا إني اعتذرت مشان ما يتكلفو”. وقالت: “حتى عندما وقعت العقد كانت القيمة مجحفة جداً، ولكن ومع ذلك قبلت لأنوب يلامس شخصيتي”.

ولكن هجومها الأكبر كان على الفنان السوري الكبير بسام كوسا، حيث قالت: “في ناس بتكبر براسون الخسة..أستاذ بسام بتشوفو بالحياة عادي…بس بتبلش بالشغل كشريك معو بتحس أنياب الكون كلا متجهة الك”.

وقالت إيمان أنها أرادت الابتعاد عن الساحة الفنية بسبب ابنها ورد، وقصة الابتعاد كانت طوعاً وليس شيئاً خارج عن إرادتها.

جدير بالذكر أن إيمان الغوري لم تظهر في أي عمل تلفزيوني منذ عام 2012 حيث شاركت في مسلسل “الجذور تبقى خضراء”، وعرفت إيمان في مسلسل “أحلام أبو الهنا” بدور خيرو والذي تم تصويره في عام 2001 .

وكان من المقرر أن تشارك في مسلسل “روزانا” إلى جانب بسام كوسا، ولكنها استبعدت بطريقة غير أخلاقية بحسب وصفها، واستبدلت بفنانة أخرى.

أما عن سؤالها عن سبب غياب المسلسلات المختصة بالدراما الحلبية، فبرأيها السبب الأساسي وفاة القامات الفنية الحلبية وعدم اهتمام المنتجين لهذا النمط، وقالت: “قد لا أكون مطلوبة تجارياً..ولكني مطلوبة من قبل الجمهور”.

أما عن الأسماء الشابة التي تلفتها مواهبهم، فقالت أنها ترى أنس طيارة، ودانا مارديني من الأسماء اللامعة في الوقت الحالي.

وأنهت حديثها بقولها: “أنا بحب الفن وبحب التمثيل..وعلى الرغم من خصوصية شكلي العام الي بيضيق دائرة الأدوار الي ممكن تناسبني بس كنت قعدت كتير عالم ببيوتا لو كملت”.