in

هل سُرق مسلسل كسر عضم؟ تعرّف على نصوص أخرى اختلف عليها كتّابها

أثار الكاتب السوري فؤاد حميرة الجدل مؤخراً بعد أن صرح عبر صفحته الشخصية بأن مسلسل “كسر عضم” المعروض حالياً في رمضان مسروقة خطوطه من نص كتبه قبل أحد عشر عاماً بعنوان “حياة مالحة”، وهذه ليست المرة الأولى التي تحدث هكذا مشاكل في الوسط الفني عن موضوع النصوص والخلاف عليها وعلى من كتبها وأحقيته بامتلاكها، وسنستعرض لكم بعض هذه المشاكل التي شاعت في العلن ضمن هذا المقال:

مسلسل قاع المدينة:


في عام 2008، عُرض المسلسل السوري قاع المدينة من تأليف محمد العاص وإخراج سمير حسين وإنتاج شركة عاج للإنتاج، إلا أن العمل رغم تحقيقه جماهيرية كبيرة لم يمر على خير، فقد اتهم الكاتب السوري قمر الزمان علوش شركة الإنتاج والمخرج والكاتب بسرقة مسلسل له بعنوان “أسرار” وقرر وقتها تحريك دعوى قضائية ضد الشركة، إلا أن الموضوع لك يُعرَف كيف انتهى

مسلسل الدبور “جزآن”:

لم تصل قصة مسلسل الدبور للصحافة وقتها، لكن في السنة الذي عُرض فيها العمل الذي كتبه مروان قاووق وأخرجه تامر إسحاق دار في الوسط الفني السوري أخباراً تفيد بأن العمل مأخوذ من كاتب سوري جديد شاب قادم من الجزيرة السورية غير معروف اسمه ووقتها قيل إنه باع النص بستين ألف ليرة سورية فقط وقام الكاتب بالتعديل عليه لكن بقي كل هذا الكلام مجرد كلام دون إثباتات حقيقية، وربما كانت شائعات فقط

خماسية عقاب أزلي من مسلسل “صرخة روح الجزء الأول”:


افتتح مسلسل صرخة روح الذي أحدث ضجة واسعة في العالم العربي أولى خماسياته في الجزء الأول بخماسية بعنوان “عقاب أزلي” للكاتبة رانيا بيطار، ووقتها نشرت الكاتبة نور شيشكلي عبر صفحتها إن فكرة الخماسية مسروقة منها، وعرضت باسم الكاتبة رانيا، وحدثت مشاكل كثيرة وقتها تبرأت منها شركة غولدن لاين المنتجة للعمل إلى أن تصالحت الكاتبتان فيما بعد

مسلسل دومينو:

وصلت مشاكل مسلسل دومينو للقضاء بعد قرار شركة صبا المالكة للعمل بأن ترفع دعوى على شركة فونيكس لصاحبها فادي سليم وذلك بعد أن تسلم العمل وقام بإخراجه، ونجح بعد ذلك في كسب الدعوى، لكن المشكلة وقعت حين تم إقصاء اسم كاتبة العمل بثينة عوض وحدثت مشاكل بين الكاتبة والمخرج، وبعدها عادت الأمور لمجاريها وكان المسلسل باسم بثينة وفادي سليم وغسان عقلة

مسلسل الجوكر:


اتهم الكاتب السوري جوان بهلوي الكاتب والممثل ماجد عيسى بسرقة نص مسلسله “الجوكر” الذي عُرض في رمضان 2020، وقد شهد العمل مشاكل كثيرة قبل العرض تغير فيها المخرج عدة مرات، ومن ثم جاءت مشكلة النص، بالإضافة لمشاكل مع الشباب الفنانين العاملين في المسلسل

ونشر جوان عبر صفحته الشخصية عدة منشورات تؤكد أن العمل كان ملكه، وأن شركة قبنض “ضحكت عليه” بالاتفاق مع كاتب جديد

مسلسل قيد مجهول:

حقق المسلسل السوري القصير قيد مجهول إشادات واسعة إبان عرضه، واعتُبر نقلة نوعية في تصدير الأعمال السورية القصيرة، العمل كتبه لواء يازجي ومحمد أبو لبن وأخرجه السدير مسعود في أولى تجاربه.

إلا أنه وبعد عرض المسلسل صرحت الكاتبة السورية سلام كسيري بأن العمل مقتبس من نص كانت قد كتبته بعنوان “إجازة” ونشرت عن هذا الموضوع عبر صفحتها في فيسبوك دون أن توجه أصابع الاتهام لصناع العمل بشكل مباشر

مسلسل الكاتب:


قدمت الكاتبة ريم حنا والمخرج رامي حنا مسلسل “الكاتب” عام 2019 الذي لعب بطولته باسل خياط و دانييلا رحمة، لتكون القصة ضمن أحداث تشويقية تخوض في جريمة قتل، إلا أن الكاتب السوري خلدون قتلان اتهم شركتي كلاكيت التي باع لها نص بعنوان “الخونة”، وشركة إيفل فيلمز التي أنتجت الكاتب بسرقة نصه وتحويله إلى مسلسل آخر بعنوان الكاتب

مسلسل حضور لموكب الغياب:

خلافات كثيرة دارت حول هذا العمل قبل بدء عرضه، فبحسب كاتبه محمد ماشطة عبر صفحته في فيسبوك، قال إن العمل سُرق منه لصالح كاتب آخر، ليصدر العمل أخيراً في رمضان 2022 على قناة وحيدة هي تلفزيون قطر المنتج للعمل باسم سيف عبد العزيز مخرج المسلسل أيضاً، ومع ذكر الفكرة لمحمد ماشطة واستشارة درامية للمخرج عمار رضوان

مسلسلات ياسمين عتيق، الأميمي، العراب “نادي الشرق”، كسر عضم:

الرابط بين الأعمال الثلاثة هذه هو شخص واحد، وهو الكاتب فؤاد حميرة، فأثناء عرض مسلسل ياسمين عتيق لكاتبه رضوان شبلي ومخرجه المثنى صبح عام 2014، اعتبر الكاتب حميرة أن العمل مأخوذ بالكثير من تفاصيله من مسلسله الحصرم الشامي، والذي قدمه حميرة لصالح شبكة أوربت عبر ثلاثة أجزاء وأخرجه سيف الدين السبيعي، وعاد مؤخراً لاتهام صناع مسلسل كسر عضم بسرقة خطوط من نص سابق كان قد كتبه بعنوان حياة مالحة وباعه لشركة بانة ثم بيع لشركة كلاكيت فيما بعد، وكان النص بحوزة المخرجة رشا شربتجي “مخرجة كسر عضم” التي صورت مشاهد قليلة من حياة مالحة في دمشق في 2011 إلا أن التصوير توقف ولم يكمل حميرة كتابة النص الذي كان مكوناً من مئتي صفحة فقط، ليتوقف المشروع بعدها ويظهر للعلن بعد أحد عشر عاماً عن طريق تصريح حميرة بتشابه خطوط بالمسلسل مع كسر عضم المعروض في رمضان الحالي، وجَمَل الكاتب حميرة سرقة خطوط في كسر عضم مع سرقة خطوط منه لأعمال أخرى كان قد كتبها في مسلسلات عُرضت على الشاشة وهي “العراب” لكاتبه رافي وهبي ومخرجه الراحل حاتم علي، و “الأميمي” لكاتبه سليمان عبد العزيز ومخرجه تامر إسحاق، حيث قال إنه تم سرقة خطوط من مسلسلاته وتوظيفها في أعمال أخرى.

وقد اشتهر الكاتب حميرة بعدة نصوص قدمها للشاشة السورية أهمها غزلان في غابة الذئاب، ممرات ضيقة، إلا أنه ابتعد عن الكتابة منذ أكثر من عشر سنوات بعد آخر عمل قدمه “شتاء ساخن” ليعود كمعالج درامي في خامس أجزاء الهيبة.

تبدو المشاكل من هذا النوع كثيرة من نوعها، وما قمنا باستعراضه هو جزءٌ من كل، كما أنه بقي مجرد أحاديث من الكُتاب أثارت الجدل عدة أيام عبر

وسائل التواصل أو في الأوساط الصحفية والاجتماعية دون أن يعود الحق بشكل فعلي لأصحاب العلاقة، أو لتبقى القضايا هذه أسيرة المحاكم وقتاً طويلاً، ويبقى السؤال الحاضر هو مع من يكون الحق؟ ومن سيصدق الجمهور؟ وكيف يعرف الحقيقة من دون دلائل وبراهين فعلية أو أي حكم قضائي مبرم؟ وهل اقتباس خطوط درامية من عمل مكتوب يعتبر سرقة حقيقية لنص كامل؟ وهل هو مشروع؟ أم يمكن تسميته باستفادة واقتباس فقط؟

يبقى الجواب مبهماً ولدى الصناع الأساسيين للدراما إلى أن يكون هناك قانون حقيقي يحمي الجميع دون استثناء.